منتديات الحوراء زينب

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي




 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معنى " نحن عيبة علم الله " وحديث رسول الله " أنا وأنت يا علي من شجرة واحدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العلوية ام موسى الاعرجي
*************
*************
avatar

عدد المساهمات : 13
نقاط : 39
تاريخ التسجيل : 15/01/2015
العمر : 64
mms
الموقع : بغداد

مُساهمةموضوع: معنى " نحن عيبة علم الله " وحديث رسول الله " أنا وأنت يا علي من شجرة واحدة   الخميس يناير 15, 2015 11:06 am

1- " نحن عيبة علم الله "

وردت هذه العبارة في الزيارة الجامعة الكبيرة ، فما معناها ؟

من نهج البلاغة بأقوال أمير الكلام ، وإمام الموحّدين علي بن طالب عليه السلام:

وشرح معنى عبارة رسول الله صلى الله عليه وآله :

2- " أنا وأنت يا علي من شجرة واحدة وسائر الناس من شجر شتى "

ما هي صفات أهل البيت (ع) في نهج البلاغة :

يقول (ع): " لا يقاس بآل محمد صلى الله عليه وآله من هذه الأمة أحد، ولا يسوى بهم من جرت نعمتهم عليه أبداً" .

"لا يقاس بآل محمد (ص) أحد"، أي لا يقاس أحد بهم في شيء من الأشياء، في هذه الأمة وفي غيرها بالأولوية، كائناً من كان.

فقد خلقوا والنبي (صلى الله عليه وآله) من نور واحد ومن شجرة واحدة، كما في الأحاديث المستفيضة المتفق عليها.

فعن جابر بن عبد الله قال: سمعت رسول الله (ص) يقول لعلي (ع):

" يا علي، الناس من شجر شتى، وأنا وأنت من شجرة واحدة " .

وعن أبي أمامة الباهلي قال: قال رسول الله (ص):

"إن الله خلق الأنبياء من شجر شتى، وخلقني وعليّا من شجرة واحدة. فأنا أصلها، وعلي فرعها، وفاطمة لقاحها، والحسن والحسين ثمرها، فمن تعلق بغصن من أغصانها نجا، ومن زاغ عنها هوى".

وإلى هذا أشار (ع) بقوله: " نحن شجرة النبوة " .

 إن آل محمد هم "بضعة" منه.

ففي الحديث: "علي مني وأنا منه"، و"فاطمة بضعة مني، فمن أغضبها أغضبني"، و"الحسن والحسين مني وأنا منهما".

بل إن آل محمد هم "نفس" النبي (صلى الله عليه وآله) بمنطوق آية "المباهلة".

 وعند آل محمد جميع كمالات النبي (ص) وفضائله،

يقول الأمير أفضل الصلوات وأزكى السلام وآله الطاهرين :

 "وإني لمن قوم لا تأخذهم في الله لومة لائم، سيماهم سيماء الصدّيقين، وكلامهم كلام الأبرار، عُمّار الليل ومنار النهار، مستمسكون بحبل الله، يحيون سنن الله وسنن رسوله، لا يستكبرون ولا يعلون، ولا يغلون ولا يفسدون، قلوبهم في الجنان وأجسادهم في العمل".

قال الإمام (ع) عن أهل البيت:

"هم موضع سرّه، وملجأ أمره، وعَيْبَة علمه، وموئل حكمه، وكهوف كتبه، وحبال دينه. بهم أقام انحناء ظهره، وأذهب ارتعاد فرائصه".

والمراد من "السر" :

العلوم التي لا يحتملها أحد غيرهم، ومن "الأمر" كل ما يحتاجه الناس لدينهم ودنياهم، فالأئمة هم المرجع والملاذ فيه. والمراد من "عيبة علمه" أن الأئمة أوعية لعلوم الله التي أودعها النبي (ص) :

"علم الغيب الذي لا يعلمه أحد إلا الله ومن شاء "،

قال الأمير عليه أفضل صلوات المصلين :

علم علّمه الله نبيّه (ص) فعلّمنيه، ودعا لي بأن يعيه صدري وتَنضمّ عليه جوانحي".

والمراد من "الحكم" مطلق الأحكام الشرعية، ومن "كتبه" هي الكتب السماوية.

أما علم القرآن فهم أهله والمرجع فيه، ومنهم أُخذ وعنهم انتشر. وأما الكتب السماوية روى بعضها الكليني في "الكافي".

وقد قال أمير المؤمنين (ع) "

" سلوني قبل أن تفقدوني، فأنا عيبة رسول الله (ص). سلوا من عنده علم المنايا والبلايا والوصايا وفصل الخطاب. سلوني فأنا يعسوب المؤمنين حقا، والذي نفسي بيده لو طُويت لي الوسادة لقضيت بين أهل التوراة بتوراتهم، وبين أهل الإنجيل بإنجيلهم، وبين أهل الزبور بزبورهم، وبين أهل الفرقان بفرقانهم".

والمراد من "حبال دينه" :

هو بقاء الدين ببقائهم.

يقول أمير الكلام أبو الأئمة الأطهار علي عليه السلام في موضع آخر:

"هم عيش العلم وموت الجهل، يخبركم حلمهم عن علمهم، وظاهرهم عن باطنهم، وصمتهم عن حكم منطقهم، لا يخالفون الحق ولا يختلفون فيه. وهم دعائم الإسلام وولائج الاعتصام. بهم عاد الحق إلى نصابه، وانزاح الباطل عن مقامه، وانقطع لسانه عن منبته. عقلوا الدين عقل وعاية ورعاية، لا عقل سماع ورواية. فإن رواة العلم كثير ورعاته قليل" .

ويصرح الإمام علي صلوات الله عليه بأن أهل البيت لا سواهم، هم الراسخون في العلم، الذين وحدهم يعلمون تأويل القرآن بعد الله تعالى. يقول (ع):

"أين الذين زعموا أنهم الراسخون في العلم دوننا كذباً وبغيا علينا، أن الله رفعنا ووضعهم، وأعطانا وحرمهم، وأدخلنا وأخرجهم".

وعن أبي عبد الله الصادق (ع):

"نحن الراسخون في العلم، ونحن نعلم تأويله".

وأهل البيت هم "أبواب الله". يقول (ع):

"نحن الشعار والأصحاب والخزنة والأبواب، ولا تؤتى البيوت إلا من أبوابها، فمن أتاها من غير أبوابها سُمّي سارقاً".

وعن أبي عبد الله (ع):

"الأوصياء هم أبواب الله عزّ وجلّ التي يؤتى منها، لولاهم ما عُرف الله عزّ وجلّ. وبهم احتج الله تبارك وتعالى على خلقه".

ومن قبل قال النبي صلى الله عليه وآله :

" أنا مدينة العلم وعلي بابها " .

ويوضح (ع) هذا المقام الخطير الذي اصطفاهم الله له بقوله:

"إن الله خلقنا فأحسن خلقنا، وصوّرنا فأحسن صورنا، وجعلنا عينه في عباده، ولسانه الناطق في خلقه، ويده المبسوطة على عباده بالرأفة والرحمة، ووجهه الذي يؤتى منه، وبابه الذي يدلّ عليه، وخزّانه في سمائه وأرضه، بنا أثمرت الأشجار وأينعت الثمار وجرت الأنهار، وبنا ينزل غيث السماء وينبت عشب الأرض، ولولا نحن ما عُبد الله".

أيها المؤمنون والمؤمنات ، أيها الأعزاء : يا أحباب محمد وآل محمد :

بعد هذا البيان الجليّ :

فهل يقاس بآل محمد من هذه الأمة أحد؟!

وهل يسوى بهم أحد من الخلائق؟

لذلك : بهم عُرف الله وبهم عُبد الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معنى " نحن عيبة علم الله " وحديث رسول الله " أنا وأنت يا علي من شجرة واحدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحوراء زينب :: °ˆ~*¤®§(*§المنتديات الأسلاميه §§®¤*~ˆ° :: الحوراء الأسلامي-
انتقل الى: